اللهم ارزقنا صيام رمضان إيمانا واحتسابا يا كريم.... اللهم بلغنا رمضان أياما عديدة وأعواما مديدة... اللهم سلمنا رمضان، وسلمنا لرمضان وتسلمه منا متقبلا.... اللهم أعنا على صيام نهاره، وقيام ليله، وبلغنا ليلة القدر يا أكرم الأكرمين يا ذا الجلال والإكرام..... اللهم أعنا على طاعتك على الوجه الذي ترضاه منا يا الله. |


الإهداءات


:: الاعلانات التجارية ::





العودة   منتديـات العوالـق للموروث الشعبـي > ¤ô§ô¤*~الأقسـام العـامة~*¤ô§ô¤* > ~منظرة الادب العــــــــــام~

~منظرة الادب العــــــــــام~ مشاعر الورق وأحساس القلم ..أشعار .. خواطر .. قصة

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-12-2006, 10:43 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 633
المشاركات: 1,472
بمعدل : 0.52 يوميا
معدل التقييم: 9
قوة السمعة: 10
الفجرالصادق على طريق التميّز

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفجرالصادق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : ~منظرة الادب العــــــــــام~
افتراضي أديبـــات عربيــات >>......


سكينة بنت الحسين بن علي

رضي الله عنهم


الأديبة الناقدة


نسبها وولادتها:

هي آمنة بنـت الحســين بـن علـي بـن أبي طالب. ولـدت في سنة 47 هـ ، وسـميت باسـم جـدتـها أم النبـي ، ثـم لقـبتها أمـها الـرباب بنت امرئ العتيى بن عدي بن أوس بن جابر تزوجها مصعب بن الزبير بن العوام رضي الله عنهم: بسـكينة ، وقـد استقبل الـبيت الهــاشمـي قبـلهـا مـولـد أخيهـا الشقيق ( عبد الله بن الحسين ) الذي استشهد مع أبيه رضي الله عنه. فقد عاشت السيدة سكينة فاجعة كربلاء فأصيبت بأبيها وبأخويها علي وعبد الله ، وعمومتها وزوجها وبني عمومتها وأصحاب أبيها رضوان الله عليهم أجمعين ، وقد أثرت فيها مصيبة أخيها الرضيع تأثيراً عظمياً حتى أنها لم تستطع أن تقوم لتوديع الحسين ولحظ ذلك سيد الشهداء فوقف يكلمها مصبراً وهو يقول :

سيطول بعدي يا سكينة فأعلمي منك البكاء إذا الحمام دهاني

لا تحرقي قلبي بدمعة حسرة *** ما كان مني الروح في جثماني

فإذا قتلت فأنت أولى بالذي *** تأتينه يا خيرة النسوانِ

صفاتها وحياتها:

نبيلة شـــاعرة كريمة مــن أجمــل النســاء وأطيبــهن نفســــا. كانت سيدة نســاء عصــرها ، تجالــس الأجــلة مـن قريــش ، وتجمـع إليـها الشــعراء فيجـلسون بحـيث تراهــم و لا يــرونها ، وتســمع كلامــهم فتفــاضل بينــهم وتنــاقشهم وتجــيزهم. دخــلت علــى هشـام الخلــيفة وسـألـته عمـامـته ومــطرفه ومــنطقـته ، فــأعــطاهـا ذلك. وقــال أحـد معاصـريها: أتيـتها و إذا ببــابها جــرير والفــرزدق وجــميل و كثـير ، فأمرت لكل واحد بألف درهم.

زواج سكينة :

إن أخبار زواج سكينة بنت الحسين فيها من التناقض والاضطراب والتناقض الشيء العجيب ، مما لا يُقبل لامرأة بسيطة ، فكيف هذا مع بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم، حتى اشتهر عنها من قبل بعض المؤرخين أنها امرأة مزواج، إذ تزوجت ثماني مرات، وفي هذا مبالغة عجيبة غريبة ، وقد اتفق الشيعة وبعض أهل السنة على أنها تزوجت اثنين فقط هما : ابن عمها الحسن، وقيل هو عبد الله بن الإمام الحسن – رضي الله عنه، ومصعب بن الزبير، وعذرهم في عدم قبول تلك الروايات، أنها تجمع الرجل وجده في زواجها، وتذكر أناسا ، لا يمكن أن يكونوا على مسرح الأحداث فترة حياة سكينة، حيث كانوا في عداد الأموات.

ويرى الباحث هنا أن ما كتب من تاريخ في العصر الأموي، فيه الكثير من تزييف الحقائق والظلم لكثير ممن عاشوا في تلك الفترة من الزمن. وليس هذا في حق آل النبي فحسب ، بل وفي حق الأمويين أنفسهم ، ففي حين نجد بعض المؤرخين يصفون فاطمة بنت عبد الملك زوج عمر بن عبد العزيز بالتقوى والدين والورع، نجد أبا الفرج الأصفهاني صاحب كتاب الأغاني يورد أخبارا في تعرضها لعمر بن أبي ربيعة ، وسماع شعره في الغزل الصريح .

سكينة شاعرة :

لم نجد من شعرها إلاّ أبياتا قليلة قالتها ترثي أباها الحسين رضي الله عنه ، ولقلة شعرها شكك بعض الباحثين في كونها شاعرة وناقدة، تسمع للشعراء وتنقدهم ، وفي أمالي الزجّاج عدّة أبيات قالتها سكينة ترثي أباها الحسين رضي الله عنه :

لا تعـذليه فـهمّ قـاطعٌ طُـرقُـه **** فعينه بـدمــوع ذُرَّفٍ غدقة

إنّ الحسين غـداة الطف يـرشقه **** ريب المنون فما أن يُخطىء الحدقة

بـكفّ شــرّ عبـاد الله كلّهـم **** نـسل البغايا وجيش المرّق الفسقة

يا اُمّة السوء هاتوا ما احتجاجكـم **** غـداً وجلُّكـم بـالسيف قد صفقه

الويـل حلّ بكـم إلاّ بمن لحقـه **** صيّـرتمـوه لأرمـاح العِدا درقـة

يا عين فاحتفلي طول الحياة دمـاً **** لا تبكِ ولـداً ولا أهـلاً ولا رفقـة

لكن على ابن رسول الله فانسكبي **** قيحاً ودمعاً وفي إثرهما العلقة



سكينة الأديبة الناقدة :

اجتمع بالمدينة راوية جرير وراوية كثير وراوية نصيب وراوية جميل ورواية الأحوص فادعى كل رجل منهم أن صاحبه أشعر ثم تراضوا بسكينة بنت الحسين فأتوها فأخبروها فقالت لصاحب جرير: أليس صاحبك الذي يقول :

طرقتك صائدة القلوب وليس ذا **** حسين الزيارة فارجعي بسلام

وأي ساعة أحلى للزيارة من الطروق قبح الله صاحبك وقبح شعره ، ثم قالت لصاحب كثير: أليس صاحبك الذي يقول:

يقر بعيــني ما يقـر بعينها **** وأحسن شيء مابه العين قرت

كأني أنادي صخرة حين أعرضت **** من الصم لو تمشي بها الصم زلت

صفوحا فما نلقاك إلا بخلية **** فمن مل منها ذلك الوصل ملت

خليلي هذا ربع عزة فاعقلا **** قلو صيكما ثم ابكيا حيث كلت

فليس شيء أحب إليهن و لا أقر لأعينهن من النكاح أفيجب صاحبك أن ينكح قبحه الله و قبح شهره.

ثم قالت لراوية جميل: أليس صاحبك الذي يقول:

فلو تركت عقلي معي ما طلبتها **** ولكن طلا بيها لما فات من عقلي

فان وجدت نعل بأرض مضلة **** من الأرض يوماً فاعلمي أنها نعلي

خليلي فيها عشتما هل رأيتها **** قتيلاً بكى من حب قاتله قبلي

ما أرى لصاحبك هوى إنما يطلب عقله قبح الله صاحبك و قبح شهره.ثم قالت لصاحب نصيب: أليس صاحبك الذي يقول:

أهيم بدعد ما حييت فأن أمت **** فوا حزني من ذا يهيم بها بعدي

كأنه يتمني لها من يتعشقها بعده قبح الله صاحبك و قبح شهره إلا قال:

من عاشقين لراسلا و تواعدا **** ليلاً إذا نجم الثريا حلقا

باتا بأنعم ليلة و ألذها **** حتى إذا وضح الصباح تفرقا

قال: نعم. قالت قبحه الله و قبح شعره إلا قال تعانقا.

وخرج كثير في الحج بجمل له يبيعه فمر بسكينة بنت الحسين ومعها عزه وهو لا يعرفها. فقالت سكينة: هذا كثير فسوموه بالجمل فساموه فاستام مائتي درهم. فقالت : ضع عنا. فأبى فدعت له بتمر وزبد، فأكل ، ثم قالت له: ضع عنا كذا و كذا لشيء يسير فأبى. فقالوا أكلت يا كثير بأكثر مما نسألك. فقال : ما أنا بواضع شيئاً. فقالت سكينة: اكتشفوا عنها و عن عزة فلما رآهما استحيا وانصرف و هو يقول: هو لكم هو لكم. و قالت سكينة لكثير حين أنشدها قصيدته التي أولها:

أشتاقك برق آخر الليل واصب **** تضمنه فرش الجبا فالمسارب

تألق واحمو في وخيم بالربى **** احم الذرى ذو هيدب متراكب

اذا زعزعته ارزم جانب **** بلا خلف منه و أومض جانب

وهبت لسعدى ماءه و نباته **** كما كل ذي ود لمن ود واهب

لتروى به سعدى و يروى صديقها و يغدق أعداد لها و مشارب
أتهب لها غيثاً عاما جعلك الله والناس فيه أسوة؟ فقال يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفت غيثاً فأحسنته وأمطرته وأنبته وأكحلته ثم وهبته لها: فقالت: فهلا وهبت لها دنانير و دراهم.



شخصيتها الاجتماعية:

السيدة سكينة ، كانت بادية الاعتزاز بنسبها العالي وشرفها الرفيع . وكان خصومها لها ، يقرون لها بهذا الاعتزاز ويرونها أهلا لأن تباهي به من تباهي فتسكته.وفي الأخبار ، أن سكينة شهدت يوما مأتما فيه بنت لعثمان بن عفان فقالت العثمانية: أنا بنت الشهيد . فأنكر المجلس أن تفخر بأبيها على مسمع من بنت غذي النبوة سيد الشهداء . على حين أمسكت (سكينة) صامتة لا تعلق ، إلى أن أذن المؤذن من المسجد النبوي للصلاة ، فلما بلغ قوله : ( أشهد أن محمدا رسول الله ) التفتت سكينة إلى بنت عثمان وسألتها :

_ هذا أبي أم أبوك ؟

فأجابت العثمانية في تواضع :

لا أفخر عليكم أبدا.

وكانت شجاعة اللسان والجنان :

سمعت أن ابن مطير _ خالد بن عبد الملك بن الحارث بن الحكم المرواني _ يشتم جدها كرم الله وجهه ، من فوق منبر جدها عليه الصلاة والسلام ( فكانت تجيء يوم الجمعة لتشهد صلاة الجماعة ، فتقوم بازاء الحارث إذ يصعد المنبر ، فإذا شتم عليا _ كرم الله وجهه _ تصدت له سكينة فشتمه ، ثم أمرت جواريها أن يشتمه ، فلا يملك ابن مطير أن يرد عليها . بل يكتفي بأن يأمر الشرطة بضرب الجواري ).

وفاتها :

توفيت سكينة بنت الحسين بن علي رضي الله عنهم في ربيع الأول يوم الخميس عام 117 هـ وعمرها خمس و سعبون عاماً في المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة والسلام . وكان على المدينة خالد بن عبد الله بن الحارث بن الحكم، في عهد هشام بن عبد الملك.



H]dfJJJhj uvfdJJhj >>>>>>>>


reputation











توقيع :

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الفجرالصادق  


قديم 22-12-2006, 01:01 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
تراثي متميز
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية سر الحروف

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 678
المشاركات: 1,119
بمعدل : 0.40 يوميا
معدل التقييم: 9
قوة السمعة: 10
سر الحروف على طريق التميّز

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سر الحروف غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفجرالصادق المنتدى : ~منظرة الادب العــــــــــام~
افتراضي رد: أديبـــات عربيــات >>......

الله يعطيك العافيــة أخي
معلومات وأطلاع أوسع .. لبعض الأديبات

لك كل الشكــر












عرض البوم صور سر الحروف  


قديم 27-12-2006, 06:12 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
شخصية هامة
الرتبة:

البيانات
التسجيل: Oct 2006
العضوية: 633
المشاركات: 1,472
بمعدل : 0.52 يوميا
معدل التقييم: 9
قوة السمعة: 10
الفجرالصادق على طريق التميّز

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الفجرالصادق غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الفجرالصادق المنتدى : ~منظرة الادب العــــــــــام~
افتراضي رد: أديبـــات عربيــات >>......

الخنسـاء بنت عمـــرو

شاعرة الرثاء في العصر الجاهلي

حياتها ونشأتها:

هي تماضر بنت عمرو بن الحرث بن الشريد السلمية، ولدت سنة 575 للميلاد ، لقبت بالخنساء لقصر أنفها وارتفاع أرنبتيه. عرفت بحرية الرأي وقوة الشخصية ونستدل على ذلك من خلال نشأتها في بيت عـز وجاه مع والدها وأخويها معاوية وصخر، والقصائد التي كانت تتفاخر بها بكرمهما وجودهما، وأيضا أثبتت قوة شخصيتها برفضها الزواج من دريد بن الصمة أحد فرسان بني جشم ؛ لأنها آثرت الزواج من أحد بني قومها، فتزوجت من ابن عمها رواحة بن عبد العزيز السلمي، إلا أنها لم تدم طويلا معه ؛ لأنه كان يقامر ولا يكترث بماله،لكنها أنجبت منه ولدا ، ثم تزوجت بعدها من ابن عمها مرداس بن أبي عامر السلمي ، وأنجبت منه أربعة أولاد، وهم يزيد ومعاوية وعمرو وعمرة. وتعد الخنساء من المخضرمين ؛ لأنها عاشت في عصرين : عصر الجاهلية وعصر الإسلام ، وبعد ظهور الإسلام أسلمت وحسن إسلامها. ويقال : إنها توفيت سنة 664 ميلادية.

مقتل أخويها معاوية وصخر واستشهاد أولادها الأربعة :

قتل معاوية على يد هاشم ودريد ابنا حرملة يوم حوزة الأول سنة 612 م ،فحرضت الخنساء أخاها صخر بالأخذ بثأر أخيه ، ثم قام صخر بقتل دريد قاتل أخيه. ولكن صخر أصيب بطعنة دام إثرها حولا كاملا، وكان ذلك في يوم كلاب سنة 615 م. فبكت الخنساء على أخيها صخر قبل الإسلام وبعده حتى عميت . وفي الإسلام حرضت الخنساء أبناءها الأربعة على الجهاد وقد رافقتهم مع الجيش زمن عمر بن الخطاب، وهي تقول لهم : (( يا بني إنكم أسلمتم طائعين وهاجرتم مختارين ، ووالله الذي لا إله إلا هو إنكم بنو امرأة واحدة ما خنت أباكم ، ولا فضحت خالكم ، ولا هجنت حسبكم ولا غيرت نسبكم ، وقد تعلمون ما أعد الله للمسلمين من الثواب الجزيل في حرب الكافرين، واعلموا أن الدار الباقية خير من الدار الفانية، يقول الله عز وجل يا أيها الذين آمنوا اصبروا وصابروا ورابطوا واتقوا الله لعلكم تفلحون). فإذا أصبحتم غدا إن شاء الله سالمين فأعدوا على قتال عدوكم مستبصرين، وبالله على أعدائه مستنصرين، فإذا رأيتم الحرب قد شمرت عن ساقها، واضطرمت لظى على سياقها، وجللت نارا على أوراقها، فتيمموا وطيسها، وجالدوا رئيسها عند احتدام حميسها تظفروا بالغنم والكرامة في الخلد والمقامة…)). ، وأصغى أبناؤها إلى كلامها، فذهبوا إلى القتال واستشهدوا جميعا، في موقعة القادسية . وعندما بلغ الخنساء خبر وفاة أبنائها لم تجزع ولم تبك ، ولكنها صبرت، فقالت قولتها المشهورة: ((الحمد لله الذي شرفني باستشهادهم، وأرجو من ربي أن يجمعني بهم في مستقر رحمته)). ولم تحزن عليهم كحزنها على أخيها صخر ، وهذا من أثر الإسلام في النفوس المؤمنة ، فاستشهاد في الجهاد لا يعني انقطاعه وخسارته بل يعني انتقاله إلى عالم آخر هو خير له من عالم الدنيا ؛ لما فيه من النعيم والتكريم والفرح ما لا عين رأت ولا أ\ن سمعت ولا خطر على قلب بشر ، " ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ، فرحين بما آتاهم ربهم " .

شعرهـــا وخصائصه:

تعـد الخنساء من الشعراء المخضرمين ، تفجر شعرها بعد مقتل أخويها صخر ومعاوية ، وخصوصا أخوها صخر ، فقد كانت تحبه حبا لا يوصف ، ورثته رثاء حزينا وبالغت فيه حتى عدت أعظم شعراء الرثاء. ويغلب على شعر الخنساء البكاء والتفجع والمدح والتكرار؛ لأنها سارت على وتيرة واحدة ، ألا وهي وتيرة الحزن والأسى وذرف الدموع ، وعاطفتها صادقة نابعة من أحاسيسها الصادقة ونلاحظ ذلك من خلال أشعارها. وهناك بعض الأقوال والآراء التي وردت عن أشعار الخنساء ومنها :

يغلب عند علماء الشعر على أنه لم تكن امرأة قبلها ولا بعدها أشعر منها. كان بشار يقول: إنه لم تكن امرأة تقول الشعر إلا يظهر فيه ضعف، فقيل له: وهل الخنساء كذلك، فقال تلك التي غلبت الرجال.

قال نابغة الذبياني: (( الخنساء أشعر الجن والإنس)). فإنكان كذلك فلم لم تكن من أصحاب المعلقات ، وأظن أن في هذا القول مبالغة . أنشدت الخنساء قصيدتها التي مطلعها:

قذى بعينيك أم بالعين عوار ذرفت إذ خلت من أهلها الدار

لنابغة الذبياني في سوق عكاظ فرد عليها قائلا : لولا أن الأعشى(أبا البصير) أنشدني قبلك لقلت أنك أشعر من بالسوق . وسئل جرير عن أشعر الناس فـأجابهم: أنا، لولا الخنساء ، قيل فيم فضل شعرها عنك، قال: بقولها:

إن الزمان ومـا يفنى له عجـب أبقى لنا ذنبا واستؤصل الــرأس

إن الجديدين في طول اختلافهما لا يفسدان ولكن يفســد النــاس


وكان الرسول يعجبه شعرها وينشدها بقوله لها: ((هيه يا خناس ويوميء بيده)).

أتى عدي عند رسول الله r فقال له:- يا رسول الله إن فينا أشعـر الناس، وأسخى الناس وأفرس الناس. فقال له النبي r : سمِّهم فقال: فأما عن أشعر الناس فهو امرؤ القيس بن حجر، وأسخى الناس فهو حاتم بن عدي(أباه) ، وأما عن أفرس الناس فهو عمرو بن معد يكرب. فقال له الرسول r:- (( ليس كما قلت يا عدي، أما أشعر الناس فالخنساء بنت عمرو، وأما أسخى الناس فمحمد يعني نفسه r وأما أفرس الناس فعلي بن أبي طالب )) رضي الله عنه وأرضاه.

بعض أشعارها في الرثاء:

تعكس أبيات الخنساء عن حزنها الأليم على أخويها وبالأخص على أخيها صخر، فقد ذكرته في أكثر أشعارها. وقد اقتطفت بعض من أشعارها التي تتعلق بالدموع والحزن، فهي في هذه القصائد تجبر عينيها على البكاء وعلى ذر ف الدموع لأخيها صخر، وكأنها تجبرهما على فعل ذلك رغما عنهما، وفي متناول أيدينا هذه القصائد :

ألا يا عين فانهمري بغدر وفيضـي فيضـة مـن غـير نــــزر

ولا تعدي عزاء بعد صخـر فقد غلب العزاء وعيل صبري

لمرزئة كأن الجوف منهـا بعيد النـوم يشعــر حـــر جمـــر


في هذه الأبيات نرى أن الخنساء دائمة البكاء والحزن والألم على أخيها ولم تعد تقوى على الصبر ، ودموعها لا تجف ، فهي - دائما - منهمرة بغزارة كالمطر ، وعزاؤها لأخيها صخر مستمر.

من حس لي الأخوين كالغصنين أو من راهما

أخوين كالصقرين لم ير ناظر شرواهمـا

قرميــن لا يتظالمان ولا يرام حماهـا

أبكي على أخـوي والقبــر الذي واراهما

لا مثل كهلي في الكهول ولا فتى كفتاهما


وهنا يظهر في أبياتها المدح والثناء لأخويها صخر ومعاوية وذكر مآثرهما، والبكاء عليهما ، وعلى القبر الذي واراهما .

: ومن شعرها أيضا

يذكرني طلوع الشمس صخراً وأذكره لكل غروب شمس

ولولا كثرة الباكيـن حولي على إخوانهم لقتلت نفسي

وما يبكون على أخي، ولكن أعـزي النفس عنه بالتأسي

فلا، والله، لا أنساك حتى أفارق مهجتي ويشص رمسي

فيا لهفي عليه، ولهف نفسي أيصبح في الضريح وفيه يمسي


وفي الأبيات السابقة ، وصفت الخنساء أخاها صخر بصفتين جميلتين ؛ أولاها : طلوع الشمس ، وفيه دلالة على الشجاعة ، وثانيهما : وغروب الشمس ، وفيه دلالة على الكرم ، وأيضا تبكيه وتعزي نفسها بالتأسي عليه، وأكدت بالقسم ( فلا والله ) على أنها لن تنساه أبداً. وفي يوم من الأيام طلب من الخنساء أن تصف أخويها معاوية وصخر، فقالت: أن صخرا كان الزمان الأغبر، وذعاف الخميس الأحمر. وكان معاوية القائل الفاعل. فقيل لها: أي منهما كان أسنى وأفخر ؟ فأجابتهم : بأن صخر حر الشتاء ، ومعاوية برد الهواء. قيل: أيهما أوجع وأفجع؟ فقالت: أما صخر فجمر الكبد ، وأما معاوية فسقام الجسد. ثم قالت:

أسدان محمرا المخالب نجدة بحران في الزمن الغضوب الأنمر

قمران في النادي رفيعا محتد في المجد فرعا سؤدد مخير


وعندما كانت وقعة بدر قتل عتبة وشيبة ابنا ربيعة والوليد بن عتبة، فكانت هند بنت عتبة ترثيهم، وتقول بأنها أعظم العرب مصيبة. وأمرت بأن تقارن مصيبتها بمصيبة الخنساء في سوق عكاظ ، وعندما أتى ذلك اليوم، سألتها الخنساء : من أنت يا أختاه؟ فأجابتها : أنا هند بنت عتبة أعظم العرب مصيبة، وقد بلغني أنك تعاظمين العرب بمصيبتك فبم تعاظمينهم أنت؟ فقالت: بأبي عمرو الشريد ، وأخي صخر ومعاوية . فبم أنت تعاظمينهم؟ قالت الخنساء: أوهم سواء عندك؟ ثم أنشدت هند بنت عتبة تقول:

أبكي عميد الأبطحين كليهما ومانعها من كل باغ يريدها

أبي عتبة الخيرات ويحك فاعلمي وشيبة والحامي الذمار وليدها

أولئك آل المجد من آل غالب وفي العز منها حين ينمي عديدها


فقالت الخنساء:

أبكي أبي عمراً بعين غزيـرة قليل إذا نام الخلـي هجودها

وصنوي لا أنسى معاوية الذي له من سراة الحرتيـن وفودها

و صخرا ومن ذا مثل صخر إذا غدا بساحته الأبطال قــزم يقودها

فذلك يا هند الرزية فاعلمي ونيران حرب حين شب وقودها












توقيع :

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عرض البوم صور الفجرالصادق  


موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ألمـــدينة الــتي لاآ تنــــأم >> أليــــاآبأن << بن صابر1 ~منظرة الصـــــور العامة~ 3 25-02-2008 08:12 AM

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share


الساعة الآن 04:40 PM.

أقسام المنتدى

¤ô§ô¤*~الأقسـام العـامة~*¤ô§ô¤* | ~منظرة الموروث العــــــام~ | ~منظرة الشريعة والحياة~ | ~منظرة التهاني والترحيب~ | ¤ô§ô¤*~الأقسـام التراثيــة~*¤ô§ô¤* | ~منظرة تاريخ قبائل العوالق~ | ~منظرة الشـــعر الشــعبي~ | منظرة الــــــدان الشعبي | ~منظرة صـــــور من بلادي~ | ~منظرة صـــدى المــلاعب~ | ~منظرة عالم الأسرة والصحة~ | ~منظرة الترفية والتسلية~ | ~منظرة عـــــــالم الكمبيوتر~ | ¤ô§ô¤*~الأقسـام الخـــاصــــة ~*¤ô§ô¤* | ~منظرة الادب العــــــــــام~ | ~منظرة اخبار الوطــــــــن~ | منظرة الوثائق والصور العولقيه النادرة | ~منظرة الصـــــور العامة~ | ~منظرة مديريات شبوه ومديريتي المحفد واحور~ | مديرية حبان | مديرية عتق | مديرية بيحان | مديرية الروضه | مديرية ميفعه | مديرية رضوم | مديرية الطلح | مديرية دهر | مديرية عسيلان | مديرية الصعيد | مديرية احور | مديرية المحفد | مديرية نصاب | مديرية حطيب | مديرية مرخه | مديرية خوره | مديرية عرما | ~منظرة المواضيع المميزة~ | ~الخيمة الرمضـــــــانية~ | منظرة قصص الأنبياء والصحابة والتابعين | ~ مطبخ رمضاان ~ | منظـــــــرة التوثـيـق ... | منظرة الأخبار السياسية | ~منظرة التعليم والبحث العلمي~ | منظرة الوفيات | ¤ô§ô¤*~الأقسـام الأسلاميه~*¤ô§ô¤* | ~منظرة الفتاوى الشرعية~ | ~منظرة المكتبة الصوتية والمرئية~ | ~منظرة مكتبة العلوم الشرعية~ | ~منظرة الشيخ محسن بن احمد بن صالح بن فريد العولقي (نمر الكور)~ | ¤ô§ô¤*~ عميد المنتديات ~*¤ô§ô¤* | ~منظرة عـــــــالم البرامج~ | ~ منظرة أعـــلام العوالـــــق وشبـــــــوة~ | ~ منظرة نلتقي لنرتقي .. أقـــــلام موروثية ~ | مدونات الاعضاء | كرسي الاعتراف | قسم الفوتوشوب | مديرية جردان | فعاليات الموروث | ~منظرة قبائل اليمن والجزيرة العربية~ | ~منظرة اخبـــار العـوالـق~ |



Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. , Designed & TranZ By Almuhajir
شات شات تعب قلبي
vEhdaa 1.1 by NLP ©2009